English عربي

محاضرات مكتوبة

Print  Email

الاتفاق النووي.. لكي لا يكون العرب بندا على قائمة الأضرار الجانبية

نيسان 13, 2015

محاضرة الدكتور عزمي بشارة الافتتاحيّة، في ندوة "الاتفاق النووي الإيراني وتداعياته الإقليميّة والدوليّة" التي نظمها المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات 11 نيسان/أبريل 2015

 
الدكتور عزمي بشارة وهو يلقي المحاضرة الافتتاحية لندوة: "الاتفاق النووي الإيراني وتداعياته الإقليميّة والدوليّة"
الاتفاق وسياقه التاريخي:

يجوز لنا اعتبار  اتفاق الإطار الذي تمّ التوصل إليه بين إيران والقوى الكبرى ( الموسومة خمسة زائد واحد) تتويجًا لصيرورة تحولات تاريخية دولية وإقليمية.

على المستوى الدولي اتضحت للولايات المتحدة حدود الامبراطوريّة لناحية قدرتها على نشر قوات وخوض حروب متزامنة في أرجاء مختلفة من العالم، ولناحية جدوى القوة العسكريّة في تنفيذ ما  سُمّي في مرحلة المحافظين الجدد بالدفاع عن الحريّة على المستوى العالمي، أو ما سُمي في العراق، على سبيل السخرية من التاريخ التي تبعتها سخرية التاريخ، ب"عمليّة بناء الأمّة".

ومنذ لجنة بيكر-هاملتون، وتولي جيتس وزارة الدفاع في الولايات المتحدة في فترة جورج بوش الرئاسية الثانية، وحتى الفترة الثّانية من رئاسة أوباما، نشهدُ إعادة تقييم تقوم بها المؤسّسة الأميركيّة السياسيّة والأمنيّة، وتتقاطع فيه مع التيارات اللبراليّة التي تحذّر من نتائج التدخلات العسكريّة وإسقاطاتها على المجتمع الأميركي، والتي يمثلها في هذه المرحلة باراك أوباما نفسه. وتقوم الإدارة الأميركية حاليا بخطوات لرفع الحصار عن ميانمار (بورما) وكوبا، فضلا عن المفاوضات للتوصل إلى ما قد يقود إلى رفع العقوبات عن إيران، ثمة نهج إذا.

رافق التحول هذا صعود روسيا من أنقاض الاتحاد السوفييتي كدولة وطنيّة قوية، تعرض نفسها كحامية لنظام الدولة الوطنيّة في العالم في مرحلةٍ تخلّت فيها تماما عن الأيديولوجيا والقيم في السياسة الخارجية، أيٍ كانت هذه القيم، وأصبح ما يُمكنها أن تنشره هو البراغماتية المصلحية المحض مموهة في لا- أيديولوجيا تحويل الدّولة الوطنيّة وسيادتها إلى أيديولوجيا، ومتمثلة بتحالف الدكتاتوريات ضد التدخّل الخارجي، وضد عوامل عدم الاستقرار في الداخل سواء أكان ناتجًا عن حراك ديمقراطيّ أو حركات إرهابيّة، فالأمر سيان بالنّسبة للوستفاليين الجدد الروس، ومبدأهم "الناس  تحت سيادة دكتاتورييهم"، خلف "الناس على دين ملوكهم".

أما إقليميًّا فقد جرت دماء كثيرة في النيل ودجلة والفرات. وسبق أن تطرّقنا مرارا وتكرارا إلى خصوصية صعود الشعوب العربيّة كقوّة على مسرح التاريخ مطالبةً بالحرية والكرامة وبنظام حكم ديمقراطي تحديدًا، وذلك في مرحلةِ هيمنة سياسة تعارض تصديره في الولايات المتحدة ، وامتناع الإدارة الأميركية عن مساندة المطالبين به، وكشف الغطاء عن هشاشة الدولة العربيّة، ولاسيّما في الحالات التي تشكلُ فيها الدولة قشرةً رقيقةً لبنيّة اجتماعيّة متواشجة مع بنية النظام السياسي.

وما يهمنا في سياق التحولات الإقليمية هو التمدّد الإيراني في ظل العقوبات الأميركية، بعد استعادة هذه الدولة أنفاسها من حرب الثماني سنوات مع العراق، وتحولها إلى الهجوم عبر تقاطع مصالح موضوعي مع الولايات المتحدة في أفغانستان 2001، والعراق 2003 (وهو تقاطع لا يأنف التواطؤَ حين يلزم) واستغلالها ارتباك الاحتلال الأميركي في العراق وفشله في معالجة تعقيدات الحالة العراقيّة السياسيّة والاجتماعيّة، وفي مواجهة المقاومة العراقيّة. فقد وطّدت إيران نفوذها في ذلك البلد العربي عبر أحزاب طائفيّة وعبر إعادة بناء الجيش والأمن مستغلّةً سقوط الولايات المتحدة وحلفائها في خطيئة حل الجيش واجتثاث جهاز الدولة السابق برمته، إذ اقتحمت إيران العراق من أبواب الاحتلال، والفراغ، والتجييش الطائفي ضد النظام السابق.

وفي سياق توسعها غربًا استغلت إيران عداء الشعوب العربيّة لإسرائيل، كما نفذت إلى الرأي العام  من خلال الفراغ الذي خلفه تخلّي الأنظمة العربيّة عن دعم المقاومة الفلسطينيّة واللبنانيّة، وتركيزها على ما سمتّه باستراتيجيّة السلام بدءًا من نموذج كامب ديفيد وحتى اتفاق أوسلو ووادي عربة والتمسّك بمبادرة السلام العربية التي حلت حتى محل الصراع العربي الإسرائيلي.

ومع نهوض الشعوب العربيّة الثوري في عام 2011 لم تقف إيران مع تطلعات الشعوب بل استغلّت هشاشة الدول العربيّة لتوسيع نفوذها. وموقع الإعضال ومطرح الإشكال هنا، بالنّسبة لأي عربي متمسّك بعروبته، سواء أكان يساريًّا أم يمينيًّا، ديمقراطيًّا أم مساندًا للديكتاتورية، ثوريًّا أم محافظًا، أنّ إيران تراهن على هشاشة الأنظمة العربيّة لنسج عرى ولاءٍ مباشرٍ لها في أوساط من المجتمعات العربية، وفي محاولات تركيب تحالفات أقليات. وبالنسبة لأي عروبي بغض النظر  عن ايديولوجيته أو طائفته تُرتَكبُ هنا فعلةُ تفتيتٍ تُطاول حتى المجتمعات المحلية، فضلا عن الأمة نفسها. وهو أمر لا يبرره الضعف العربي. ولم يبرر أي عربي للاستعمار  في الماضي رهانه على مخاوف الأقليات على أنواعها وامتيازاتها، حتى حين كانت  الأقطار  والمجتمعات العربية في أوضاع أسوء.

ومن ناحيةٍ أخرى فإن الدّول العربيّة التي تخشى هذا التمدّد الإيراني غير قادرة على طرح مشروع دولة إقليميّة أو تعاون دول وطنيّة قادرة للتصدي للمشروع الإيراني، ليس خارجيًّا فحسب، بل أيضًا على مستوى تماسك مجتمعاتها وشعوبها بالجمع بين التنمية وحقوق المواطن، وعلى مستوى سحب البساط من تحت أقدام الدعاية الإيرانيّة، واتخاذ موقفٍ مبدئيٍّ من قضيّة فلسطين بصفتها قضيّة عربيّة وليست عبئًا يُنشَد التخلّص منه.

في إيران نفسها وقع للثّورة الإيرانيّة ما عرفه عديد من الثورات الأخرى، فقد تمأسست ونشأت لها معارضات من داخل الثّورة ذاتها، منها الواقعي السياسي، والثوري الأصولي الذي يتمسك بما يعتبره نقاء الثورة في بداياتها، ومنها من يريد تجاوزها إلى مرحلة تاريخية جديدة، ومنها ما يجمع بين عناصر من كل ما ذُكر.

وغالبًا ما يؤدي حصر هذه التناقضات المتنوعة في صراعٍ بين محافظين وإصلاحيين إلى الكثير من الاختزال وعدم الدقّة. فالأمر الأهم برأينا في إيران هو التناقض القائم بين الدولة الدينيّة ونظام الحكم المذهبي الذي تتفرّد به إيران عالميًّا من جهة، ومستوى علمنة المجتمع الإيراني ولاسيّما في المدن، والتناقض بين السياسيين وسلك الكهنوت، والتناقض بين النخبة الحاكمة عموما وتطلعات الشباب في الطبقات الوسطى في المدن، وذلك على الرغم من درجة تركيب النظام وتعدديته وقدرته على ربط فئات واسعة من الشعب مصلحيًّا به عبر تنظيمات شعبيّة-رسميّة واسعة مثل الباسيج والمؤسّسة الدينيّة وأتباعها وغير ذلك.

في سعي إيران لرفع العقوبات والاستجابة للتحديات الاقتصادية الداخلية واحتلال موقع لها في الاقتصاد والسياسة العالميين، ومن أجل التوصّل إلى اتفاق الإطار اضطرّت إيران إلى التعهد بالتنازل عن 13 ألف من أجهزة الطرد المركزي التي تمتلكها، فهي ستكتفي بتشغيل 5060 جهاز من أصل 19 ألف وذلك لمدة 10 سنوات. وبالمجمل قبلت إيران بجعل مستوى التخصيب أقل من 3.67 بالمئة، ووافقت كذلك على جعل نشاطها النووي تحت رقابة المؤسّسات الدوليّة الصارمة. لقد وافقت إيران عمليا على المس بسيادتها في كل ما يتعلق بنشاطها النووي.

كل هذا سيبعد إيران مدّة عام على الأقل عن تصنيع القنبلة النوويّة طوال مدة سريان الاتفاق. وتعِدُ الولايات المتحدة نفسَها بأنّ العين الفاحصة للنشاط النووي الإيراني ووضعها تحت الرقابة طوال 15 عام ستمكّنها من التحكّم بما سيجري بعد هذه الفترة أيضًا. وإيران سوف تتغير نتيجة له. والأهم من هذا كله أنه لا يوجد بديل للتفاوض والاتفاق. يصح هذا كلّه إذا وُقِّع الاتفاق في 30 حزيران\يونيو.

أمّا إيران فتشترط أن ترفع العقوبات الاقتصاديّة الدوليّة والأميركيّة المفروضة عليها فور التوقيع، في حين يتحدث فيه الأميركيون عن رفع العقوبات بعد التأكّد من التزام إيران بالاتفاق دون تبيين آليات ذلك.  لا شيء رسمي نهائي واضح بهذا الشأن، وكل طرف يحاول أن يخرج رابحا في نظر رأيه العام.

احتفاء الإصلاحيين بنتائج لوزان:

لقد احتفل الاصلاحيون الإيرانيون واللبراليون الأميركيون بالاتفاق على الرغم من عدم الوضوح الذي يشوبه، فهم يريدون تهيئة الرأي العامّ والدفع باتجاه توقيعه بعد تذليل الخلافات على التفاصيل التي لم يتفق عليها بعد. وتبدي قمة المؤسّسة الإيرانيّة الحاليّة ممثّلةً بالمرشد الأعلى تحفظها من الاحتفال الشعبي الإيراني باتفاق الإطار[1] لأنّها تعرف سبب هذا الاحتفال ودوافعه، وتؤكّد على ضرورة التوصّل إلى اتفاق يضمن رفع العقوبات من جهة واستمرار النشاط النووي، أو ما يسميها المرشد بالصناعة النوويّة الإيرانيّة من جهة أخرى.

سوف تُبدي لنا الأيام ما نجهله حاليًّا، لكن لا يمكننا تجاهل التقاء المصالح بين الإصلاحيين الإيرانيين والإدارة الأميركية، واضطرار المؤسّسة الإيرانيّة التقليديّة للدخول في حالة دفاع عن قلاعها وحصونها. ولن يقوم الإصلاحيون بالتنافس مع هذا الخطاب بتقديم التنازلات للغرب أو للعرب، بل باستخدام الوطنيّة الإيرانيّة. فسوف يؤكدون على ضرورة رفع العقوبات كافّةً، ويؤكدون في مقابل الخطاب الإسلامي الذي تحوّل مؤخرًا إلى خطاب مذهبي فقط على تقاطع القوميّة الفارسيّة والوطنيّة الإيرانيّة ذات الطابع المذهبي. ومن هنا نرى تصريح مستشار الرئيس روحاني حول عودة الإمبراطوريّة الفارسيّة وعاصمتها بغداد.

ما يُفترض أن يلفت النّظر قبل تفاصيل اتفاق لوزان هو أن المحتفين بالاتفاق في إيران هم نفس الذين خرجوا للشوارع كأنصارٍ للثورة الخضراء لدعم أمير حسين موسوي والتيار الإصلاحي ضد تحالف المرشد والرئيس نجاد في حينه (الذي لم يكن مجرد محافظ، بل كان ثوريا ذا لون خاص متحالفا مع المحافظين). ومن الواضح أنّ هؤلاء الإصلاحيين الذين يدفعون باتجاه التركيز على قضايا إيران الداخليّة ويدعون إلى إصلاحات سياسيّة اجتماعيّة واقتصاديّة واسعة تبدأ بالحريات الشخصية وتطاول فساد رجال الدين، هم الأكثر تطلّعًا إلى تحقيق انفراجٍ مع الغرب والولايات المتحدة تحديدًا، وهم الذي يستندون إلى فئات اجتماعيّة تتطلّع إلى نمط الحياة الغربي أكثر مما تتطلّع إلى نمط الحياة الذي تعمل المؤسّسة الدينيّة على فرضه في إيران.

ليس الإصلاحيون أقل تمسّكًا بمصالح إيران الجيوستراتيجيّة. على العكس تمامًا، إنّهم يرون مصالح إيران الجيوستراتيجيّة كدولة إقليمية في حالة تفاهم وتوزيع أدوار مع الغرب، وينفرون من التدخّل الإيراني بالشؤون العربيّة لناحية مستلزماته المتعلقة بخطاب المقاومة وفلسطين، ولأنّه يؤدي إلى تداخل مصالح بين إيران وبين العرب في مواجهة إسرائيل والغرب. ولذلك فإن الإصلاحيين المتحمسين لاتفاق لوزان، والذين استقبلوا أعضاء الوفد المفاوض استقبال الأبطال، إنما يشجعون القيادة الإيرانيّة على نهج الانفتاح تجاه الغرب، ما قد يفتح آفاقًا أوسع لتطوّر إيران في الاتجاه الذي يرتؤونه سياسيا واقتصاديا.

ليس الانفتاح على الغرب مؤامرة ضدّ العرب، مثلما لم يكن دعم إيران للمقاومة الفلسطينيّة أو اللبنانية تآمرًا مع إسرائيل. هذا الانفتاح هو نتاج ديناميكيات اجتماعيّة سياسيّة في إيران عبّرت عنها من ناحية الثّورة الخضراء، ثم الطرق الالتفافيّة والمسارب التي فتحها للإصلاحيون داخل البنية المعقّدة للنظام الإيراني، وانتخاب حسن روحاني رئيسًا، ودرجة فاعليّة العقوبات الاقتصاديّة الدوليّة والأميركيّة التي أنهكت الاقتصاد الإيراني وأصبحت تشكّل مصدرًا أساسيًّا لتذمّر فئات واسعة من الشعب.

ولذلك لن يكون تأثير هذا الاتفاق إذا وُقّع في 30 حزيران\يونيو القادم، والانفراج إذا حصل بعده، مجرد تأثير خارجي على إيران وسياستها الخارجية، ولن يشبه المؤامرة التي تُحاك بين فاعلين ثابتين غير متأثرين بها، بل هي عمليّة تفاعل قد تنتج تطورات شبيهة بالتي أنتجها الانفراج مع الغرب المصحوب بسباق التسلّح  في الاتحاد السوفييتي السابق وأوروبا الشرقيّة، والذي أدّى تدريجيًّا إلى وهن الأرثوذوكسية الشيوعيّة متمثلًة بالأحزاب الشيوعيّة الحاكمة ومؤسساتها، وتجوّف خطابها نتيجة للتناقض بينه وبين نمط الحياة الفعلي السائد والعلاقات الحقيقيّة السائدة مع الغرب. من هذه الزاوية قد يبدو الاتفاق النووي والانفراج مع الغرب منعطفًا تاريخيًّا ذا أثرٍ إيجابي، ولا سيما من منظور القوى الإصلاحية.

وفي هذا السياق لا يمكنني تجنب مقارنة التوسع الإيراني الحالي الإقليمي بالتوسّع السوفييتي في أفغانستان في نهاية سبعينيّات القرن الماضي والذي بدا وكأنه تقدم وتوسّع، ولكن ضعف القوّة الحقيقيّة الاقتصاديّة والاجتماعيّة والفكريّة جعله المغامرة التي استنزفت النظام السوفييتي.

لقد بدت إيران في أوج قوّتها بعد التخلّص من نظام طالبان بالتّعاون مع الاحتلال الأميركي لأفغانستان، ونظام صدام حسين بالتّعاون أيضًا مع الاحتلال الأميركي، وتمدّدت بشكلٍ ملحوظ في المشرق العربي مستندة في شرعيتها إلى خطاب إسلامي عام يرتكز إلى القضيّة الفلسطينيّة ومعاداة أميركا من جهة، وخطاب فئوي أكثر خصوصية يروم كسب ولاء الشيعة العرب. وبرز بالتدريج تناقض الخطاب الثاني مع الأول حتى كاد يفرغه من مضمونه.

حول الرد على التمدد الإيراني منذ عام 2011:

مع نهوض الشعوب العربية عام 2011 شهدت المنطقة ردود فعل من أنماط مختلفة على هذا التمدّد الإيراني. إن أحد العوامل المهمّة التي عرّضت الحراك الشعبي العربي إلى انتكاسة هو نفسه العامل الذي ساعد إيران في التخلص من ورطة الثورات العربية، وذلك بأن جعلها تبدو في صفٍّ واحد مع الإجماع الدّولي. إنّه التطرّف الديني المتمثّل بالسلفيّة الجهاديّة التي تردّ على تمدّدٍ إيرانيٍّ طائفيّ الطابع بدعاية طائفيّة صريحة وخطاب تكفيري وعنفٍ ضدَّ المدنيين، فتكّفر الإسلامي والعلماني، والشيعي والسني وتعادي الديمقراطيّة والديكتاتوريّة على حد سواء، وتكفر الأنظمة والشعوب التي ثارت عليها. ومثلما وجدت إيران نفسها مع الولايات المتحدة في تحالفٍ ضدّ طالبان، ها هي تجد نفسها الآن في تحالفٍ شبيه، ولكنه أكثر  صراحة ووضوحا ضدّ تنظيم الدولة الإسلاميّة.

حتى نشوء تنظيم الدولة الإسلاميّة والتنظيمات المتطرّفة الأخرى كان التمدد الإيراني في الإقليم منذ عام 2011 في حالة دفاعٍ عن النفس، ولا سيما باختيارها الوقوف إلى جانب دكتاتورية الأسد التي ترتكب حرب إبادة ومحرقة بحق الشعب السوري، وخلف نظام المالكي الطائفي البغيض في العراق.

والملفت هو أنّه في عهدٍ لم تعد الولايات المتحدة تقبل فيه بالتدخل عسكريًّا ومباشرةً بقوّات بريّة، تحوّلت إيران والمليشيات التابعة لها إلى حليف أميركا البري الذي من دونه لا ينجح قصفٌ جوي. وإضافة إلى الجيوش المتحالفة معها، ولكي تتطمئن إلى الولاء المباشر لها أنشأت إيران مليشيات طائفية منظمة في سوريا والعراق وعززت تلك القائمة في اليمن، بحيث تتبع لها مباشرة وليس لحكومات تلك ا البلدان حتى لو كانت تابعة هي ذاتها.

وفي مقابلة باراك أوباما الأخيرة مع نيويورك تايمز  بعد اتفاق لوزان[2] تساءل أوباما لماذا لا تنشئُ الدولة العربيّة قوات بريّة للتدخل ضد التنظيمات الإسلاميّة المتطرفة؟ ولماذا لم تفعل شيئًا في سوريّة ضد نظام الحكم هناك؟ وكان أوباما قد وجّه كلامًا شبيهًا باتجاه تركيا، إذ تساءل لماذا تنتظر الدولة التي تمتلك ثاني أقوى جيش في النيتو أن تقوم أميركا بإقامة منطقة حظر جوي بدل عنها؟ لماذا لا تفعل تركيا ذلك بنفسها؟

في المقابلة نفسها اعترف أوباما لإيران بدّورٍ إقليميٍ هام مع بعض الإطراءات لدورها في دول آسيويّة غير دول الشرق الأوسط. فالعقيدة الأميركية التي ترفض التدخّل في دول العالم وتنشد الاستقرار، تبحث عن دول إقليمية قادرة على فرض الاستقرار، ويمكن التفاهم معها؛ وهذا ما يجعل أوباما مستعدًا للدوس على القيم اللبراليّة عندما يتعلّق الأمر بالأمن القومي الأميركي وذلك بدعم السيسي عسكريًّا والاعتراف بنظام عسكري فاشي  في مصر نجم عن انقلاب دموي على عمليّة تحول ديمقراطي.

يذّكرنا هذا بالموقف الأميركي التقليدي ما قبل مرحلة المحافظين الجدد الذي يرى أنّ مصالح الأمن القومي الأميركي تعلو على القيم الديمقراطيّة واللبراليّة. فهذه تصلح مبادئ للدستور الأميركي وليس دستورًا للسياسة الأميركيّة في الخارج حيث تسود جدلية العدو  والصديق.

نلاحظ في خطاب أوباما بعد الاتفاق احترامًا وتقديرًا لإيران كدولة إقليميّة يمكن التوصّل إلى اتفاقيات معها وحتى إلى مصالح مشتركة مستقبلًا، مع وجود خلافات بشأن سياستها في الدول العربيّة. هذه بالنسبة لأميركا من منظور أوباما خلافات لا صراعات وجود، وممكن تحقيق اتفاق رغم وجود هذه الخلافات.

وقد منح أوباما الحصة الأكبر من وقته، حوالي نصف المقابلة، في تبرير الاتفاق لتهدئة مخاوف إسرائيل التي يعتبرها حليف حقيقي وديمقراطيّة راسخة. إنه  يتفهم مخاوفها من الاتفاقيّة، على الرغم من أنها الدولة الوحيدة التي تمتلك السلاح النووي في المنطقة، وترفض الخضوع لأي إشراف دولي؛ وهو يعد بفعل كل شيء لكي لا ينجم عن هذه الاتفاقيّة أي تهديد لإسرائيل. أمّا العرب فقد خصّهم بفقرتين مؤكدًا على أنّه سوف يدعوهم سوية إلى كامب ديڤيد ليشرح لهم الاتفاق، وأيضًا لكي يعظ عليهم في قضايا متعلقة بالتسلح، وأخرى متعلقة بسياساتهم الداخلية، فالخطر الأساسي الذي يتهددهم في رأيه ليس إيران، بل مسألة التنمية وعدم وجود متنفسات للشباب العربي الذي قد يتجه إلى الإرهاب.

مشكلة  كلام أوباما هذا أنّه لا يلزمه بشيء لناحية الوقوف مع الديمقراطيّة. ودعمه الحالي للسيسي أكبر دليل على ذلك، ولكن الملفت هو أن أوباما لم يخص إيران بأي كلام حول مشاكلها الداخلية وقمعها للأقليات ومعاناة أصحاب المذاهب الأخرى والعرب في إيران. من الواضح أنّ الفارق هو المصلحة الأميركيّة بوجود نديّة في التعامل مع إيران وغياب أي مصلحة أميركيّة بنديّة مع العرب، ولاسيّما في غيابها موضوعيًّا. فالولايات المتحدة لن تصطنع نديّة غير قائمة في التعامل.

هذا تحديدًا ما جعل الكثير من العرب يتضامنون مع حملة عاصفة الحزم العسكريّة على اليمن، بمن فيهم  بعض الذين يعتبرون أنفسهم ضحايا السياسة السعوديّة في دعمها للثورة المضادّة على مستوى الإقليم، أو في سياساتها السابقة في اليمن. يأسرهم أي نوع من إبانة الهيبة العربيّة في وجه التمدّد الإيراني من جهة، وإزاء الاستهانة الغربيّة بالعرب من جهة أخرى. نقول هذا قبل اتضاح نتائج هذه الحملة، ومدى قدرة الدول العربيّة على تحويل هذا التحالف في الجزيرة العربيّة إلى سابقة يمكن أن تتبعها محاولات عربيّة أخرى لتأكيد الذات في سوريّة أو غيرها؛ ومع وجود قوى معادية للتحول الديمقراطي في المنطقة تريد أن تعتبره مقدمة في مأسسة التدخل العربي ضد الإصلاح والتحول الديمقراطي القادم بلا ريب.

شكّلت الثورة الإيرانية منعطفًا كبيرًا في تاريخ المنطقة. لقد حملت في بداياتا وعدا شعبيا ديمقراطيا، وحتى "عالم ثالثيا". وما لبثت أن سيطرت عليها مؤسسة رجال الدين المحافظة، وتيار  ولاية الفقيه فيها تحديدا. وقد وفرت الدفعة الأولى لانتشار حركات الإسلام السياسي بقوة في الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي ونهوضه من جديد، وتغلب بالتدريج الطابع المذهبي على الإسلامي العام مع مقاربة إيران الشيعة العرب وكأنّهم جيش احتياط لها. وما لبث أن تحوّل نهوض الإسلام السياسي الذي ساهمت فيه الثورة الإيرانية إلى استنهاض سني ضدّ هذا النشاط الإيراني، لقد جرت عملية تحويل و"تخييل" الشيعة عموما إلى طائفة عابرة للحدود، وهذا وضع جديد. والأجد منه هو المحاولة الجارية لتحويل السنة إلى طائفة. وليس صدفة أن الطوائف من هذا النوع، أي كجماعات متخيلة كبرى، مدمرةٌ للدولة الوطنية، كما أنها تطرح نفسها بديلا للهوية القومية العربية في الوقت ذاته.

ولا شكّ لدي أنّ الخليج العربي والمشرق العربي عمومًا يعيش حتى يومنا هذا نتائج الثّورة الإيرانيّة من جهة، والحرب الأميركيّة على العراق عام 2003 واستغلال إيران لها من جهة أخرى.

قد تكون اتفاقيّة لوزان منعطفًا تاريخيًّا جديدًا يعيد ترتيب التحالفات والأولويات في المنطقة، ويخطئ العرب كثيرًا إذا اعتبروا هذا الاتفاق مسألة تفاصيل لم يُتفق عليها بعد، أو إذا اعتبروا أنّهم مجرّد بند على قائمة الأضرار الجانبيّة للعلاقة الأميركيّة-الإيرانيّة.  وإيران كانت وستبقى دولة إقليميّة مهمّة لا بدّ أن يعيش معها العرب كجار، باتفاق نووي مع الغرب وبدونه. ولا بدّ أن تعيش هي مع العرب كجيران. ونموذج العلاقة المستقبلية الممكنة هي علاقات التعاون والاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخليّة. والتحدي الكبير أمام العرب لمغادرة حالة طلب حماية الغرب من المطامع الإيرانيّة، والشعور الدائم بحالة التهديد هو تحولهم إلى الذات الرئيسيّة الفاعلة في تاريخهم على الأقل، وهذا غير ممكن من دون دول إقليميّة قويّة أو اتحاد دول، وأي من هذه الخيارات غير ممكن بدون إصلاح في البنى السياسيّة لأنظمة الحكم العربيّة.

وفي هذه الأثناء يقاوم الناس التمدد الإيراني بما هو موجود، وفي التناقضات القائمة، بعضهم يواجه إيران فيستغرب غيره استعداده حتى تحالفه مع السعودية لهذا الغرض، وبعضهم يواجه الدكتاتوريات العربية فيجد نفسه في مواجهة إيران مبديا استغرابه كيف أدى الموقف المساند للدكتاتورية ببعض القوميين العرب إلى مواقف مؤيدة للتمدد الإيراني، ومناهضة للعروبة موضوعيا، وصامتة حد التواطؤ على عملية التفتيت الطائفي  للعرب.
  • [1]  تصريحات خامنئي نشرتها الوكالات يوم الخميس 9 نيسان\ ابريل 2015.
  • [2] Iran and the Obama Doctrine, NY Times, April 5th, 2015.


عزمي بشارة على تويتر


 


روابط مفيدة