English عربي

مراسلات

Print  Email

سؤال

26 نيسان, 2011

صباح الخير،

أرجو أن لا تكون هذه الرسالة مزعجة أو متجهة إلى عنوان خاطيء فقد قرأت على أحد المواقع أنه يمكن التواصل مع الدكتور عزمي بشارة على هذا العنوان.تابعتُ كما تابع جميع العرب التواقون إلى الحرية جميع مداخلات الدكتور عزمي بشارة المتعلقة بالثورات العربية، وأعلم كما يعلم الجميع أن التنبأ بما ستؤول إليه الأوضاع في سورية أمر صعب جداً، ولكننا عندما نرى عشرات الأبرياء تقتل أمام أعيننا ونحن مربوطوا الأيدي مكمموا الأفواه نحار في أمرنا ونطرق جميع الأبواب التي نثق بها، وأحيانا حتى تلك التي لا نثق بها.أنا عربية سورية مقيمة في الخارج - شهدت أحداث حماة بكل تفاصيلها وأنا طفلة في الخامسة، وممنوعة حاليا ومنذ خمس سنوات من دخول سورية بسبب حكم قضائي مزور يحرمني حق حضانة ابنتي لم أتمكن من رده خلال سنوات خمس بسبب إمعان القضاء في سوريا بالفساد، هذه تفاصيل لا تهم، ولكني عرفت بنفسي حتى لا أكون مدسوسة.عندي سؤال وحيد أوجهه اليوم للدكتور عزمي- ان وصلته هذه الرسالة- كما سأووجهه الأن لكل من أثق بضمائرهم من الأحرار في العالم: بماذا تنصحنونا أن نفعل؟؟لمن نتوجه بعد الله؟لايوجد وطن عربي نلجأ له، ولا جامعة عربية، ولا نريد نموذج ليبيا.أين هم فصائل المقاومة من دعم طالبي الحرية في سورية؟هل ترون أن الضغط الشعبي والصبر والمراهنة على الوقت هو الحل الوحيد؟لامشكلة لكل طالبي الحرية من مواجهة الموت بصدور عارية، لأننا وكما يهتفون نفضل الموت على المذلة (مع التحفظ على اننا رضينا بالمذلة عقودا) وكل من أيد التظاهر أو تظاهر أو حتى أعجب بالتظاهر سيقتل أو يعتقل عاجلا ام أجلا، فالأمر سواء...المشكلة هي فيمن يزجون في المعتقلات ويعذبون، وفي الأغلبية الصامتة التي ترهبها هذه الصورة والتي يحاربها هذا الوضع في لقمة عيشها اليومية، هذه الأغلبية لا قدرة لها على الصبر ولا رغبة لها فيه...نريد رأيكم وكلمة منكم صريحة لأهالي سورية...مع كل تقديري

هلا


إجابة

الدكتور عزمي بشارة:

السيدة هلا حداد


جزيل الشكر على الرسالة واتفهم تماما حيرتك والاسئلة التي تطرحينها، ويصعب علي ان اجيب على هذه الأسئلة الوجيهة في رسالة، ولذلك ارسل لك ورقة تحليلية اعددناها مؤخرا حول الموضوع:

http://www.dohainstitute.org/Home/Details?entityID=5d045bf3-2df9-46cf-90a0-d92cbb5dd3e4&resourceId=6c2be6d4-eacd-46e6-b06d-845801896c2f

مع التمنيات



عزمي بشارة على تويتر


 


روابط مفيدة